“حفاظاً على الأرواح والسلم الأهلي”.. بني مالك تستجيب لوساطات التهدئة مع العيداني

admin7 يونيو 20246 مشاهدة
“حفاظاً على الأرواح والسلم الأهلي”.. بني مالك تستجيب لوساطات التهدئة مع العيداني

أعلن عبد السلام العرمش المالكي، شيخ قبيلة بني مالك، اليوم الجمعة، عن الاستجابة لوساطات التهدئة، التي قال إنها وصلت لذروتها، بعد تدخل زعيم الطائفة الشيخية عبدالعال الموسوي، وشخصيات عشائرية وسياسية، مشيراً إلى أن تلك الاستجابة تأتي حرصا منا على الهدوء وتعزيز الاستقرار وحفظ الأرواح وصيانة السلم الأهلي ونسيج المجتمع الذي حاول غيرنا تمزيقه، في إشارة لمحافظ البصرة أسعد العيداني وتصريحه الذي أثار غضب القبيلة حول أصول القبيلة.

وهذا نص البيان

بسم الله الرحمن الرحيم
((وَلْيَعْفُوا وَلْيَصْفَحُوا أَلَا تُحِبُّونَ أَن يَغْفِرَ اللَّهُ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ)).
صدق الله العظيم

أبناء عمومتي من قبيلة بني مالك وعشائرها الكريمة على امتداد الوطن.
سلام من الله عليكم وتحية ومحبة شيبكم وشبابكم رجالكم ونساؤكم كباركم وصغاركم اكتب لكم ومع كل حرف وكلمة أقف أمام عظيم موقفكم وحسن تصرفكم وشهامتكم ونخوتكم وغيرتكم ومحبتكم.
أخوتي الكرام..
لم تتوقف الجهود المخلصة والنوايا الطيبة السليمة من أجل تهدئة حالة الغضب التي عشناها جميعاً طوال الأيام الماضية نتيجة حالة التجاوز على القبيلة وكما هي معروفة لديكم، اوصلتم رسائل واضحة وصريحة واتخذنا جميعاً شكل الرد في الوقت والمكان الذي نختار، لكن استمرار جهود التهدئة والتي وصلت ذروتها اليوم، عبر تدخل سماحة العلامة السيد عبد العال الموسوي برسائل شفوية حملت مبادرته لإنهاء الخلاف وكذلك حضور سادات وشيوخ عشائر الناصرية الاصلاء كما كانت زيارة أعضاء مجلس النواب عن محافظة البصرة ومن خارجها فضلاً عن جهود اللواء سلمان الحسناوي مدير عام شؤون العشائر في وزارة الداخلية كما لا ننسى جهود بعض سادة وشيوخ ووجهاء محافظة البصرة والمحافظات الأخرى التي كانت تطالبنا بالعفو والصفح، ونزولا عند هذه الجهود وبحضور نخبة من أعمدة القوم من أبناء القبيلة تمت الاستجابة لهذه الجهود حرصا منا على الهدوء وتعزيز الاستقرار وحفظ الأرواح وصيانة السلم الأهلي ونسيج المجتمع الذي حاول غيرنا تمزيقه.
أقدم شكري وتقديري لكل تلك الجهود الخيرة.
كما أني اقف إجلالاً واحتراما وانبهارا لما قدمتوه من مواقف جسدت حسن الظن بكم واعاهدكم أن أحافظ بهذه القبيلة بحكمة وحزم وصبر على مكانة القبيلة.
حفظ الله الجميع ووفقنا لما يحب ويرضى.

عاجل

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق