«تيك توك» معلقة على حظرها بأمريكا: ينتهك حرية تعبير 170 مليوناً

admin21 أبريل 20240 مشاهدة
«تيك توك» معلقة على حظرها بأمريكا: ينتهك حرية تعبير 170 مليوناً

اعتبرت شبكة «تيك توك» الاجتماعية، السبت، أن حظرها في الولايات المتحدة «سينتهك حرية التعبير» لنحو 170 مليون أمريكي.

وذلك بعد استهدافها باقتراح قانون يهدد بمنعها إذا لم تقطع صلاتها بالصين.

وفي رسالة إلكترونية تلقتها وكالة «فرانس برس»، أضاف متحدث باسم المنصة التابعة لمجموعة «بايت دانس» الصينية، أن اقتراح قانون الحظر «سيدمر سبعة ملايين شركة وسيغلق منصة تسهم في الاقتصاد الأمريكي بواقع 24 مليار دولار سنويا».

وقد صوّت مجلس النواب الأمريكي، السبت 20 أبريل/نيسان الجاري، على نص تشريعي يجبر شركة بايت دانس، الشركة الصينية الأم لشركة تيك توك، على التخارج من حصتها في هيكل الملكية ويضعه على مسار سريع ليصبح قانونًا، ويربطه بحزمة مساعدات مهمة لأوكرانيا وإسرائيل.

وقد فشلت جهود الضغط الضخمة التي قادها الرئيس التنفيذي لشركة تيك توك ، شو تشيو، في التغلب على تحالف من الحزبين الجمهوري والديمقراطي يشعر بالقلق بشأن جمع التطبيق للبيانات من أكثر من 170 مليون أمريكي – وإمكانية استخدام الحكومة الصينية لها لنشر الدعاية.

ومن شأن التشريع الواسع، الذي تم إقراره بأغلبية 360 صوتًا مقابل 58 صوتًا، أن يضع قيودًا جديدة على وسطاء البيانات الذين يبيعون المعلومات لخصوم أجانب، ويسمح بمصادرة الأصول الروسية المجمدة لمساعدة أوكرانيا.

ومن المتوقع أن يصوت مجلس الشيوخ على هذا الإجراء الأسبوع المقبل، وقال الرئيس جو بايدن إنه سيوقع على التشريع.

وقال مايكل ماكول، مؤلف مشروع القانون، وهو جمهوري من ولاية تكساس: “يحمي مشروع القانون هذا الأمريكيين وخاصة أطفال أمريكا من التأثير الخبيث للدعاية الصينية على تطبيق تيك توك.

وتابع: “هذا التطبيق عبارة عن بالون تجسس في هواتف الأمريكيين”، كما أوردت وكالة “بلومبيرغ” للأنباء.

لا يزال بإمكان معارضي مشروع القانون، مثل السيناتور راند بول، وهو جمهوري من ولاية كنتاكي، محاولة استبعاد إجراء تيك توك في مجلس الشيوخ، لكن من غير المرجح أن تكون هذه الجهود ناجحة.

تعتزم شركة بايت دانس استنفاد جميع التحديات القانونية قبل أن تفكر في أي نوع من التخارج إذا أصبح حظر تيك توك قانونًا، وفقًا لأشخاص مطلعين على الأمر.

وكان الملياردير الأمريكي إيلون ماسك، مالك منصة «إكس»، قد أبدى معارضته لحظر شبكة تيك توك المحتمل في الولايات المتحدة، قبل أيام من التصويت على القانون.

وقال ماسك في منشور عبر منصة “إكس” التي اشتراها في نهاية عام 2022: “برأيي، لا ينبغي حظر تيك توك في الولايات المتحدة، مع العلم أنّ هذا الحظر قد يحمل إفادة لمنصة إكس”.

واعتبر أنّ “قراراً مماثلاً يتعارض مع حرية التعبير. وهذا ليس ما تمثله الولايات المتحدة”.

ويعتبر مسؤولون أمريكيون أنّ تيك توك تسمح لبكين بالتجسس على مستخدميها في الولايات المتحدة والتلاعب بهم.

وفي حال دخل القانون حيز التنفيذ ستُجبَر الجهة الصينية المالكة لتطبيق تيك توك (بايت دانس) على بيعه في غضون بضعة أشهر، وإلا سيُحظر من متجري تطبيقات “أبل” و”غوغل” بالولايات المتحدة.

وقال ناطق باسم تيك توك الخميس الماضي “من المؤسف أنّ مجلس النواب يستخدم ذريعة المساعدات الأجنبية والإنسانية الكبيرة لإقرار قانون من شأنه أن ينتهك حقوق حرية التعبير لـ170 مليون أمريكي”.

عاجل

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق