الخطاب الموجّه للأطفال و أدب الطفل وأثره في تنمية الإبداع

admin19 أبريل 20241 مشاهدة
الخطاب الموجّه للأطفال و أدب الطفل وأثره في تنمية الإبداع



أقام مركز الدراسات والبحوث في وزارة الثقافة والسياحة والآثار، بالتعاون مع دار ثقافة الاطفال، صباح اليوم الأربعاء على قاعة عشتار بمقر الوزارة ، وبحضور وكيل الوزارة الأستاذ قاسم طاهر السوداني ومدير عام دار ثقافة الاطفال د.اسماعيل سليمان حسن، ندوة ثقافية بعنوان (أدب الطفل واثره في تنمية الابداع) ،حاضر فيها ثلاثة أسماء أدبية ومسرحية وشعرية مهمّة، هم د.طاهرة داخل طاهر والاكاديمي المسرحي د.حسين علي هارف وشاعر الطفولة جليل خزعل.

الندوة التي أدارتها د.إيناس القبّاني، ناقشت محاور عدّة ركّزت على أدب الطفل وسبل الإرتقاء بمدركاته العقليّة والحسيّة من خلال القصة اوالمسرحية أو الشعر، والتي تُسهم بمجملها في بناء شخصية الطفل، تؤثر به ويتاثر بها شكل مباشر، وهذا ما طرحته د.طاهرة، إذ أكّدت على ضرورة الإبتعاد عن التقليد والأساليب النمطية في الخطاب القصصي الموجّه للأطفال، مؤكدّة على العلاقة الطردية بين الابداع و مساحات الحرية في الكتابة.

هارف شدّد على دور مسرح الطفل في تنمية قدراته ومهاراته، ودعم الأفكار الإيجابية إجتماعياً وتربوياً في خلق أجيال صانعة للحياة، محدّداً مجموعة نقاط على كاتب النصّ المسرحي إتقانها قبل الشروع في كتابته، أما شاعر الطفولة جليل خزعل فقد طرح قضية استثمار الطفولة في خلق نصوص شعرية غنائية وقصصية إبداعية تحاكي الأساليب الحديثة المتطورة والمتبعة في العالم حالياً كـ فن (الانيميشن)، وإدخال الرسوم المتحركة مع المعلومة مؤكداً على الإنتباه إلى نوعية النصوص المقدمة للطفل ومراعاة الفئات العمرية وتفاوتها، مطالباً بتأسيس مراكز بحثية دراسية تعنى بعمل البحوث الخاصة بالطفولة لمعرفة المؤشرات الحقيقية،   بما يخدم العملية الإبداعية.

تخلّلت الجلسة مداخلات للمهتمين والأكاديميين من الحاضرين أثرت الندوة، وسلّطت الضوء على على نقاط مهمة أخرى مجتمعية وتربوية.

عاجل

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق